الفيزياء الحديثة

 

   

الإنسان هو جزء من كيان شامل يسمّونه "الكون" ، إنه جزء محدود في الزمان و المكان . يخوض في معترك الحياة بأفكاره و شعوره و عواطفه ، كأنه شيء مختلف عن الأشياء الأخرى ، كأنه كيان مستقل عن هذه المنظومة الكونية الشاملة . هذا ليس سوى نوع من الخداع البصري ، هذا الوهم هو نوع من السجن ، نحن جميعاً سجناء الوهم الذي عمل على اختصار حدود وعينا إلى نطاق ضيّق محدود ، لا يشمل سوى رغباتنا الشخصية  و عواطفنا الموجّهة نحو أشخاص قليلون من حولنا .

مهمّتنا هي تحرير أنفسنا من هذا السجن ، و ذلك بتوسيع مجال عواطفنا لاحتضان جميع الكائنات الحيّة  و كل الطبيعة بما فيها من جمال و مخلوقات جميلة .

لا يستطيع أحد إنجاز هذه المهمّة كاملة ، لكن مجرّد الاجتهاد نحو تحقيق هذا الهدف هو بحد  ذاته قسم كبير من الحريّة و أساس متين للأمان الداخلي .

 العالم الفيزيائي : ألبرت أينشتاين ـ جريدة النيويورك بوست  28 \تشرين الثاني\1972

ألبرت أينشتاين

 

 

ماكس بلانك

 

   

ـ لقد حصلت تغيّرات كثيرة في علم الفيزياء ، خاصة بعد ظهور دراسات تابعة لفيزيائيين مثل : أينشتاين ، بوهم ، غابور ، بريبرام ، بل ، بوهر ، شيلدريك ، واتسون ، سارفاتي ، بريغس ، ويلبر ، بيت ، بريغوغين ، ستينغرز ، روتنبرغ ، لواي ، كابرا ، أنغلر ، أشلرز ، أكتربرغ ، و غيرهم الكثير من الباحثين الذين أضافوا إلى معلوماتنا الكثير ، و الكثير من الإلهام .

الفيزياء النيوتونية شجّعت العلم على التركيز في دراسة العالم المادي الفيزيائي الصلب . أما الآن ، مع ظهور نظريات مثل : النظرية النسبية ، النظرية الكهرمغناطيسية ، و النظرية الجزيئية ، و النظرية الكميّة، و غيرها من النظريات التي تمكنّا بفضلها من الرؤية بوضوح ، الصلة بين وصف العلم الموضوعي لواقع عالمنا ، و بين عالم تجربة الإنسان الشخصية .

رؤية هذه العلوم الجديدة للواقع ، تتوجّه جميعها نحو دعم الفكرة التي تقول : "إننا نتألّف من حقول طاقة " ، و "نمثّل مجسّم  ثلاثي الأبعاد للكون بأكمله" و "في هذا الكون ، جميع الأشياء متصلة و متداخلة ببعضها البعض" .

و مع ذلك ، لازلنا نعتبر بشكل مسلّم به أن الكون هو عبارة عن نظام ميكانيكي عملاق ، يسير وفقاً لقوانين الحركة التي وجدها "إسحاق نيوتن"، و التي قامت بوضع حدود ثابتة للمكان و الزمان . بالرغم من أن نيوتن تشكّك من نظريته قبل مماته ، لكن قوانينه (النيوتونية) حكمت طريقة تفكيرنا منذ القرن السادس عشر ، و لازالت مناهجنا المدرسية تسلك هذا التوجه حتى يومنا هذا . بالإضافة إلى أن جوانب كثيرة من حياتنا تأثرت بهذا النظام الفكري القديم المهترء .

 لكن الآن ، بعد أن بدأنا الدخول في عتبة القرن الجديد ، الألفية الجديدة ، نطرح السؤال المهم :

 هل العلم مستعد لاحتضان منهج جديد و نظريات جديدة ، منظور جديد و واقع جديد ؟

 

ـ النظرية المجالية FIELD THEORY   :

يعود الفضل في وضع الأسس الأولية لدراسة حقل الطاقة الكوني ، إلى الفيزيائي الإيطالي الشهير " لويجي غالفاني " LUIGI GALVANI ، الذي توصلت أبحاثه إلى اكتشاف حقيقة تقول : " يمكن إنتاج الكهرباء بواسطة فعل كيميائي ". و كانت هذه أول مرة يعترف فيها العلم أنه يمكن للكهرباء أن تتواجد كموجات لديها القدرة على الانتقال إلى مسافات بعيدة .

( قبل هذا الاكتشاف ، لم يكن معروفاً سوى الكهرباء السكونية ) .

 ـ خلال القرن التاسع عشر ، اقترح "مايكل فارادي و جيمس كليرك ماكسويل"، نوع جديد من ظاهرة الألكترومغناطيسية الفيزيائية . و هذا النوع بالذات لا تستطيع الفيزياء النيوتونية وصفه أو تعريفه . فهذا أدى إلى ابتكار مفهوم جديد ، مفهوم "المجال"، الذي وصف بأنه حالة في الفضاء ، و لديها القدرة على إنتاج الطاقة . فكل شحنة تشكّل إظطراب أو حالة معيّنة حالة ، و يمكن لشحنة أخرى ، إن وجدت ،أن تشعر أو تتأثر بتلك الطاقة .

 ـ هكذا كانوا يعنون بنظريتهم المجالية ، ذلك المفهوم الذي يقصد به :

" الكون مليء بالحقول المختلفة ، تنتج طاقات مختلفة ، و تتفاعل مع بعضها البعض ."

 

ـ النظرية النسبية RELATIVISTIC THEORY  :

في العام 1905م ، حطّم "ألبرت أينشتاين" النظرة النيوتونية للعالم . تقول نظرية أينشتاين :"الفراغ و الزمان يشكلان بعد رابع يسمى بـ (فراغ +زمن) ."

يقول في هذه النظرية أن الزمن أو الوقت هو نسبي و ليس مستقيم أو مطلق . فيمكن لمشاهدين أن يريا الحادثة ذاتها بأوقات و أزمنة مختلفة إذا كانا يتحرّكان بسرعات مختلفة بالنسبة لتلك الحادثة . فجميع القياسات الزمنية و الفراغية تفقد قيمتها المطلقة .

ـ النظرية الكمّية QUANTUM THEORY :

في العام 1920م ، قام باحثون فيزيائيون بتجربة أثبتت أن الضوء مؤلف من ذرات . لكن بعد أن قاموا بتغيير بسيط في التجربة ، أثبتت أن الضوء هو موجة . فعرف الفيزيائيون بعدها أن التناقض هو ميزة جوهرية في طبيعة علم الذرة .

ـ في بدايات القرن الماضي ، اكتشف "ماكس بلانك" ، أن طاقة الانبعاث الحراري لا تسير بطريقة استمرارية ، بل على شكل "علب طاقية" ، و أطلق على هذه العلب إسم "كوانتا" QUANTA ، أي ( كمّات) . و اعتبرت هذه الكمّات الضوئية كجزيئات ذرية ، أي أن الجزيء هو عبارة عن علبة طاقة .

 ـ إذا نظرنا إلى المادة من هذا المنظور ، نجد أن المادة في الطبيعة هي متقلبة على الدوام ، فهي غير مستقرّة . أي أن المادة غير موجودة أساساً ، لكنها تبدي ميل أو نزعة للوجود .

ـ لقد وجد علم الفيزياء أن الجزيئات يمكن أن تكون بنفس الوقت إما موجات أو ذرات . أي كأنهم يقولون أنه لا يوجد شيء بصفته شيء ، لأن هذا الشيء غير موجود أساساً . و ما كان يطلق عليه صفة شيء ، ليس سوى إحداثيات أو مجريات تؤدي لهذه الإحداثيات .

لذلك قاموا بتعريف الكون على  أنه عالم من النماذج الموجية (غير مادية) ، متصلة ببعضها البعض . شبكة متحرّكة من نماذج طاقية مختلفة ، متداخلة ، غير قابلة للتفكّك ، كلّ شامل ، و نحن لسنا أجزاء متفرقة عن  هذا "الكلّ"، بل نحن نشكّل "الكلّ".

   

   

 

 

خمسة بالمئة مادة و الباقي    هو فراغ

 وصف عالم فرنسي هذه العملية بالتالي :

إن أي جسم مادي مؤلف من ذرات . وتلك الذرات هي عبارة عن نواة يدور حولها إلكترونات . إذا كانت النواة (التي يدور حولها الإلكترون) ، بحجم الليمونة أو التفاحة فقط ،  يجب بالتالي أن يكون أقرب إلكترون يدور حولها ، بعيداً عنها كالمسافة الفاصلة بين فرنسا و سيبيريا في روسيا ، أي الآلاف من الكيلومترات ، وبناءاً على هذه الحقيقة ، فإن 95 في المائة من جسم الإنسان مؤلّف من فراغ ، بينما 5 في المائة فقط من جسمه تتألّف من المادة .

 

 

 

   

ـ النظرية الهولوغرافية : HOLOGRAPHIC THEORY :

ـ وحّد العالمان : "كارل بريبرام  و ديفيد بوهم " ، جهودهما لإثبات نظرية تقول :

إن أدمغتنا تقوم ـ بطريقة رياضية ـ ببناء و تشكيل نماذج حقيقية ، ثلاثية الأبعاد ، لها معنى . و يتم ذلك نتيجة استقبال تردّدات قادمة من بعد آخر ، و هذا النموذج الثلاثي الأبعاد متطابق تماماً للنموذج الأصلي البعيد المتجاوز لعاملي "الفراغ و الزمن" .

أي أن : " الدماغ يجسّد صورة أو مجسّم ثلاثي الأبعاد مطابق تماماً لمجسّم الكون ".

ـ يقول "بوهم" في كتابه "النظام التداخلي المتطابق" THE IMPLICATE ORDER ، أن القوانين الفيزيائية الأصلية ، لا يمكن اكتشافها من قبل منهج علمي يقوم على تقسيم العلم إلى أقسام و فروع .

 ـ و قد كتب عن نظام شامل متداخل  موجود في حالة غير جليّة الوضوح . لكنه الأساس الذي يبنى عليه الواقع الجلي الملموس .

ـ يقترح "بوهم" أن النظرة الهولوغرافية  للكون هي نقطة البداية لفهم حقيقة النظام التداخلي الغير مكشوف  و  النظام التفسيري المكشوف .

ـ يقول مفهوم "الهولوغرام" أن كل جزء ، مهما كان صغيراً ، هو تمثيل متطابق للكلّ ، و يمكن استخدام هذا الجزء لإعادة بناء الكلّ .

   

 ـ في العام 1971م ، تلقى "دينيس غابور" DENNIS GABOR  جائزة نوبل لبناء أوّل نموذج للهولغرام . هو عبارة عن عملية تعريض صفيحة لحزمة ضوء كثيفة (ليزر) بعد أن تبعثرت نتيجة تسليطها على الشيء المراد تصويره ، ثم ينعكس هذا الضوء المبعثر على الصفيحة . و بنفس الوقت تستقبل الصفيحة مصدر ضوء ثاني قادم مباشرتاً من نفس مصدر الأشعة ، لكن قبل أن تتبعثر على الشيء المراد تصويره .

و الغريب في الأمر هو أنك إذا قمت بتقسيم تلك الصفيحة إلى عدّة أقسام ، فإن الصورة تتجسّد كاملة في كل قسم . فبدلاً من أن تتجزأ الصورة مع الصفيحة ، فإنها تظهر بشكل عدّة  صور كاملة متطابقة مع بعضها البعض على كل قسم من أقسام الصفيحة .

ـ شرح الدكتور كارل بريبرام ، على مدى عشرة سنوات ، فكرة مفادها أن بنية دماغ الإنسان هي عبارة عن هولوغرام ، (يعمل كصفيحة) ، حيث يستقبل أحاسيس و صور ثلاثية الأبعاد ، و قد قام بتفسير ذلك بتحليلات  معقدة  تتضمّن مفاهيم زمنية و فراغية يصعب فهمها . لكن خلاصتها تقول :

 

صناعة صورة ثلاثية الأبعاد ( هولوغرام ) حسب نظرية "دينيس غابور "

 

" إن نشاطات دماغ الإنسان تتجاوز حاجزي المكان و الزمان ، كما أنها غير محصورة ضمن أي حدود أخرى ".

تشمل دراسات كارل بريبرام مفهوم "الوعي الإنساني" بكل جوانبه و مظاهره المختلفة . و يمكن لهذه الدراسات أن يكون لها تأثير كبير عل نظرتنا العلمية للحياة ، و كذلك حياتنا الشخصية .

 ـ يقول "ويلبر"  معلّقاً على النظرية الهولوغرافية :

" كان الباحثون المهتمون بظاهرة العقل و الوعي الإنساني  يتوقون إلى ظهور نموج حقيقي لنظرية متكاملة ، شاملة ، تستطيع تفسير جميع الظواهر العلمية و الطبيعية و الروحية (الخارقة للطبيعة) . و أخيراً ، ظهرت نظرية جديدة جمعت البيولوجيا و الفيزياء في نظام  واحد لا  يتجزّأ . هذا النموذج اللّامحدود ، المتناقض ظاهرياً مع الواقع ، لكنه الواقع بعينه ، و طالما نادى به المنهج العلمي المترهل ، الذي يبدو أحياناً أنه مصاب بانفصام بالشخصية ".

فكان مناسباً إذاً ، أن يخرج هذا المفهوم الراديكالي الجديد من "بريبرام" ، الباحث في علم الدماغ و اختصاصي في جراحة الأعصاب ، و الذي كان بنفس الوقت ، صديقاً لـ"ألان واتس" المعلم الروحي الذي يدرّس الـ"زن" ، و هو نظام روحي (صيني ـ ياباني) . و كان "بوهم" الفيزيائي الكبير زميلا  له . و كذلك كان صديقاً حميماً لـ"كريشنامورتي" ، الروحي الهندي الكبير . و كان أيضاً صديقاً لـ"ألبرت أينشتاين".

أليس من الأجدر أن يجتمع العلماء و الروحانيون و رجال الدين اليوم ،  ليجمعوا بين علومهم ، التي يبدو أن جميعها تثبت صدقيتها بوجوهها المختلفة ، ليخرجوا بالحقيقة ، بدلاً من إعلان كلّ من الجانبين أن هاذين المذهبين (الروحانية و العلم) هما خطّان متوازيان ، لا يلتقيان أبداً ؟ أم أن ذلك سوف يلغي مؤسّسات مقابل ظهور مؤسّسات جديدة أخرى ، و بالتالي سوف يفقدون هؤلاء القائمين على تلك المؤسّسات الزائلة تبرير وجودهم ، و سوف لن يسمحوا بعملية فقدان مناصبهم أبداً ؟

من قال أن الإنسان لا يفضّل أنانيّته على الحقيقة ؟

 

ـ نظرية ما وراء الضوء SUPERLUMINAL THEORY   (النظرية اللحظية) :

في العام 1964م ، نشر "ج.س  بل" نظريته التي تدعم مفهوم يقول أن الجزيئات الذرية متصلة ببعضها بطريقة تتجاوز فيها حاجزي المكان و الزمان . فإن حدث شيء لجزيء واحد ، تتأثر الجزيئات الأخرى ، و هذا التأثير يكون فوري (لحظي) , أي أسرع من الضوء بكثير . قال "أينشتاين" أن لا شيء ينتقل أسرع من سرعة الضوء . لكن نظرية "بل" مدعومة بتجارب . فبهذه النظرية الجديدة ، نحن نتجاوز نظرية اينشتاين (الجزيء\الموجة) .

إذا تعلمنا كيف يعمل هذا التواصل الّلحظي ، يمكن أن نصبح أكثر إدراكاً لاتصالنا اللحظي ببعضنا البعض من جهة ، و بالكون من جهة أخرى ، أما عامل المسافة ، فليس له وجود .

 ـ يقول "جاك سارفاتي" : إن ظاهرة  وجود الاتصال اللّحظي تعود إلى مستوى أسمى من الواقع الذي نعرفه .  و بعد الوصول إلى هذا المستوى الراقي ، يمكن لنا حينها أن نفهم كيف تعمل ظاهرة الاتصال اللّحظي .

 ـ استخدم "سارفاتي" هذه المفاهيم لوضع نظريته الجديدة "الواقع المتعدد الأبعاد"  MULTI DIMENTIONAL REALITY .

 

إن عالمنا النيوتوني الذي نعتبره ملموساً و صلباً ، هو في الحقيقة ليس سوى حالة ميوع و تذبذب الطاقة الدائمة الحركة و المتغيرة باستمرار ...إنه بحر عظيم من الجزيئات ـ الضوئية و الطاقية و المعلوماتية ـ  متراقصة متلألئة غير مستقرّة .

يجب أن نوسّع طريقتنا المتزمّتة في التفكير و الرؤية و التعبير ، لتشمل واقع جديد . آن الأوان لنموذج علمي جديد ، منهج جديد ، وعي جديد .

آن الأوان لملئ الفراغ بين المنطق السائد و المنطق البديل ، و بين الفيزياء و الميتافيزياء ، و بين التجربة المخبرية العلمية و التجربة الشخصية اليومية .

يمكن أن نقوم بذلك عن طريق البدء بتوحيد مفاهيم العقل و الطاقة و الوعي . فنبدأ باستخدام عقولنا لدراسة الطاقة ، و بنفس الوقت ، نقوم بتعريف "الوعي" كجزء لا يتجزأ من الطاقة . 

 

     

الموضوع التالي

                           الفهرس الرئيسي